AgroBourse: الزراعة بشكل مختلف

في بيئة تنافسية ومعقدة للغاية ، في إطار إعادة الهيكلة المثالية والحديثة للقطاع الفلاحي وضمان وصول مختلف المنتجات الاقتصادية في هذا المجال إلى مختلف المشغلين الاقتصاديين ، بالاعتماد على مبدأ تحقيق وفورات الحجم، و توفير تقنيات المعلومات الجديدة.في هذا الاطار أطلقت شركة ألتياد تونس مشروعًا جديدًا يسمى “AgroBourse” ، وهي فكرة واعدة ومبتكرة تضع مفهوم المورد الذكي / العميل الذكييمكن المشروع من تحليل السوق الفلاحية وإضفاء الطابع المركزي عليها وتنظيمها وتحسينها، نظرا لكونه ،في معظم الحالات، مبعثرًا ومعرقلًا ومعيقًا أمام مختلف المشغلين ، مما يعيق تحسين نسبة الجودة والتكلفة.ياسين قريسة، المدير المساعد لشركة التياد تونس و باعث المشروع، يعطينا المزيد من المعلومات حول نقاط القوة في AgroBourse وكيف سيتم تنفيذه.

 

leconomistemaghrebin.com :ما هو مفهوم إنشاء AgroBourse؟ كيف يمكننا تقديم المشروع؟

هو برنامج رقمي يشبه غرفة الأسواق تجمع كل المتدخلين في المجال الفلاحي: الفلاح، مراكز التسوق، المصدرين البائع ، المحللين ,الوسطاء، الناقل الخ… وتضعهم في اتصال مباشر أو غير مباشر لتسهيل و تحسين تبادل المعلومات و المنتجات. هذه المنصة المركزية هي أداة تداول للمنتجات والأسعار،والتي سوف تسمح بمرور سريع للمعاملات في البيع والشراء (التداول) وضمان تحسين أسعار المعاملات من خلال تحديد نقاط مرجعية.ومن أجل السماح لمستخدميها بتغطية أفضل للمخاطر المالية، تتيح AgroBourse إمكانية ربط المعاملات بمجموعة متنوعة من الأدوات المالية  المخصصة بشكل خاص للعقود, خيارات العملات ، البرموديون و ضمانات من أجل حماية الصفقات من الناحية التقنية يرتكز نظام المعلومات للمنصة على جملة من الخوارزميات الدقيقة والمبنية على الذكاء الاصطناعي مما يوفر الاداة المساعدة لاتخاذ القرار الموثوق.

ما هو الهدف من إنشاء هذا البرنامج الرقمي؟

يسعى البرنامج الرقمى إلى تحقيق  ثلاثة أهداف:·       يرتبط الهدف الأول بعلاقة المورد بالمنتج ، والذي يتمثل في هيكلة السوق الفلاحية وجعلها مربحة للوصول إلى التجارة العادلة.·       يرتبط الهدف الثانى بعلاقة المستهلك بالمشتري بحيث تتيح منصة التداول الخاصة به تنظيم مشترياته والتخطيط لها وتحسينها من خلال مركزية أصحاب المصلحة في منصة واحدة. رؤية للمحاصيل المتوقعة التي من شأنها أن تؤدي إلى تحسين الخيارات.
ضمان الاختيار الأمثل من خلال الأدوات المختلفة وأدوات دعم القرار.·       الهدف الثالث لفائدة الدولة. سيكون لدى AgroBourse أيضًا مستودع ضخم لبيانات قيمة،من اهدافها توفير  العديد من لوحات المعلومات لصانعي القرار في الدولة التونسية لتمكينهم من اتخاذ أفضل القرارات. ستتمكن الدولة التونسية من الحصول على فكرة عن الاكتفاء الذاتي من الغذاء والعمل منذ البداية على فائض الإنتاج. لهذا، لدى AgroBourse نظام مرجعي دولي يتكون من أكثر من 70،000  وكالات الشراء و شرات استيراد مركزية موزعة على خمس قارات.

لإنشاء هذا البرنامج الرقمي  أهداف أخرى أبرزها:

خفض التكاليف وإنشاء قاعدة ضريبية شفافة..انشاء خارطة للإنتاج الفلاحي ولوحات المعلومات الخاصة بالمناطق الفلاحية وزيادة شبكات التوزيع.اجتماع الفلاحين / شركات التأمين لتحسين إدارة المخاطر الحصاد / التصدير.توحيد المنتجات لجعلها تتماشى مع المعايير الدولية وإنشاء الدعم القانوني للحفاظ على حقوق كل طرفسوف توفر هذه المنصة أيضًا مساحة توظيف في المجال الفلاحي.
من خلال AgroBourse ، يمكننا التظاهر بإعادة إحياء المغرب العربي وهذا من خلال عمليات الشراء الجماعية للمعدات الفلاحية ، مما سيتيح لهذه الدول تحقيق وفرة هامة في الانتاج.

ما هي المنتجات التي يتم تسويقها في المنصة؟

تغطي هذه المنصة أولاً الاحتياجات الاساسية لتفادى ارتفاع التكلفة وعدم توفر العروض ، سواء للموردين أو الفلاحين أو المستهلكين.
في المطلق ستقوم المنصة بتسويق مجموعة واسعة من المنتجات التقليدية والعضوية والطبية. سنقوم أيضًا بتسويق المعدات الفلاحية والمنتجات الأساسية للمزارعين (الأسمدة، البذور، العلاج، إلخ).

ماذا يمكن أن نعرف عن تقدم المشروع؟

تم تصميم المشروع على مرحلتين ، المرحلة الأولى من التصميم التي اكتملت للتو. تطلبت هذه المرحلة مشاركة فريق كبير من المهنيين ذوي الخبرة في مجال تحديد مصادر المواد الخام وتداولهامرحلة ثانية لتطوير النظام الأساسي بأحدث التقنيات التي تلبي متطلبات السرعة والتنفيذ وأمن البيانات والمستخدمين.. بدأت هذه المرحلة في أكتوبر 2016 على امل بعث الإصدار الأول في يونيو 2017..تطلب هذا المشروع مشاركة عشرات المهندسين و من المتوقع انه يحتاج الى 4000 يوم عمل/مهندس اضافي للإصدار النهائي الذى يشمل جميع الوحدات المخططة.

ما هي الأسواق التي تتأثر بهذا النظام الأساسي؟

هدفنا هو فتح أسواق متعددة بدءًا من إفريقيا و نطمح للوصول اسواق الشرق الأوسط وكندا.

ما هي الوحدات الرئيسية في منصة “AgroBourse ؟

استهدف فريقنا الهندسي منصة معيارية. بمعنى آخر ، بدأ بتفكيك السلسلة بأكملها ، من مرحلة الإنتاج إلى البيع ، ثم نظر إلى احتياجات المزارع أو المستثمر الجديد الذي ينوى الاستثمار في القطاع الفلاحي. كما ذكر أعلاه ، هدفنا هو إشراك السوق الموازية في قناة المبيعات التقليدية في كل ما يهم القطاع الفلاحي ، وعلى هذا الأساس تم تصميم:الوحدة: بيع / شراء وتأجير الأراضي الفلاحيةالوحدة: بيع / شراء: الأسمدة / البذور ومعالجة المنتجاتالوحدة: المشاتل: شراء / بيعالوحدة: بيع / شراء وتأجير المعدات الفلاحيةالوحدة: مرجع لشركات خبيرة في الزراعة تقدم معلومات واستشارات  للفلاحين الوحدة: الخدمات المصرفية، شركات التأمينالوحدة: وكيل الشحن، شركات الشحنالوحدة: مراكز الشراء المحلية والأجنبية. وفي هذه الوحدة، يمكن للمزارعين الحصول على قاعدة بيانات لمراكز الشراء العالمية، مما سيمكنهم من برمجة بيع محصولهم مع تغطية المخاطر الملازمة للعوامل المناخية والإنتاج من خلال تنفيذ سياسات التأمين.وحدةالعمل: في هذه الوحدة، ستكون “ Agrobourse ” أول موقع مرجعي في تونس للمهن المرتبطة بالزراعة.  أصبح بإمكان الفلاحين والباحثين عن عمل نشر احتياجاتهم وتطبيقاتهم الوظيفية على هذا الموقع. ومن خلال هذه الوحدة، نهدف إلى إنشاء جهاز محاكاة يتيح للمزارعين إعداد احتياجاتهم من العمل على النحو المناسب من أجل حصادهم في المستقبل وتفادي امكانية عدم وجود عمال عند الحاجة. وتولد هذه المرحلة دراسات ميدانية لجعل تنبؤات أجهزة المحاكاة موثوقة. وأخيرا، يجدر الاشارة الا ان تصميم منصتنا قام على أساس لغات برمجة جديدة بغية ليستفيد الفلاحون من التكنولوجيا الجديدة.  لذلك، استخدمنا خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتوفير معلومات موثوقة مع هامش خطأ صغير جداومن الواضح أن هذه الأداة لا يمكن أن تنجح إلا إذا شاركت الدولة التونسية أو غيرها في إنشاء هيكل إنساني يمكن أن يجعل هذا المشروع قابلا للتطبيق.

ما هي توقعاتك لخلق فرص العمل؟

للتذكير حدث تقنيات البحث عن عمل في العالم تكاد تكون عديمة الفائدة إذا لم تكن مرتبطة بهياكل تنظيمية حقيقية. ولكي تتمكن الزراعة التونسية أو غيرها من الزراعة من مواجهة التحديات، يتعين أن تكون مجهزة بفريق مهني.وقد قسمنا تونس إلى ستة مكاتب ، وسيغطي كل مكتب أربع محافظات.وبالتالى فان برنامج “”AgroBourse”” سيشمل خمس الاف بلدية بالبلاد. ونعتزم تنفيذ الهيكل التالي:المكتب الرئيسيستة مكاتب إقليميةيشتمل كل مكتب على فريق من التجار أو المتخصصين التجاريين، وهذا حسب ما لدينا من منتجات.بمجرد تحديث المعلومات في منصة AgroBourse ، سيبدأ التاجر المفاوضات مع المستوردين ومجموعات الشراء الأجنبية ويؤسس العقود ذات الصلة.فريق “مبيعات” سيغطي جميع المنتجات. دور “المبيعات” هو تتبع المعلومات للمتداولين فيما يتعلق بالمحاصيل المستقبلية.نقدر أنه ، على الأقل ، سيكون هناك ما بين 1000 و 1500 وظيفة مباشرة وأكثر من 2500 وظيفة غير مباشرة.

ما هي توصياتك الرئيسية لنجاح هذا المشروع؟

هذا المشروع أو المنصة هو، أولاً وقبل كل شيء، مشروع حكومي بامتياز. ويشمل ثلاث وزاراتوزارة الزراعة التي ستكون مسؤولة عن رسم الخرائط للإنتاج. وزارة التجارة،التي ستكون الضامن للصادرات وشركة التأمين للتجارة العادلة. وزارة الخارجية: هذه الوزارة لديها شبكة قوية من حيث التواجد في القارات الخمس، مما يجعل إعادة التدريب و التطوير المهنى الملحقين الاقتصاديين لمنصة “AgroBourse” ضرورية لجمع المعلومات حول الإنتاج التونسي في الأغذية الزراعية. سيكون هؤلاء الملحقون الاقتصاديون أول سفراء للمنتجات التونسية.أخيرًا، نوصي بشدة بإنشاء هيكل مؤلف من ممثلين عن هذه الوزارات الثلاث لضمان مستوى مرضى من الكفاءة.